صحافة حقوق الإنسان

تستمر الأجهزة الأمنية السورية في مدينة حماه وريفها بتنفيذ عمليات الاعتقال التعسفي بحق المدنيين، حيث تم اعتقال 9 مدنيين أثناء محاولتهم استخراج جوازات سفر في مبنى الهجرة والجوازات بمدينة حماه، كما سُجلت أربع حالات اعتقال أخرى نفذها جهاز الأمن العسكري/شعبة المخابرات العسكرية في بلدات عدة في الريف الجنوبي لمحافظة حماه، وبالتزامن مع ذلك ازدادت عمليات الخطف وسط غياب الرقابة والمحاسبة، حيث تم تسجيل 10 عمليات خطف نفذها مجهولون في مدينة حماه، وتم إطلاق سراح 6 من المخطوفين بعد دفع فدية مالية، كلاً على حدى، وذلك خلال شهري شباط/فبراير وآذار/مارس 2019. حوادث خطف...
بتاريخ 10 كانون الثاني/يناير 2019 سيطرت هيئة تحرير الشام[1] عسكرياً على محافظة إدلب بشكل كامل وعلى أجزاء واسعة من ريف حلب الغربي وريف حماه الشمالي[2]، وسيطرت حكومة الإنقاذ[3] التابعة لها على جميع المرافق العامة والخدمية في تلك المناطق، وبذلك باتت هيئة تحرير الشام تدير المعابر الدولية والحواجز الداخلية التي تقع ضمن مناطق سيطرتها والتي تفصلها عن مناطق سيطرة كلاً من القوات النظامية السورية والجيش الوطني السوري/الحر[4]. الباحثون الميدانيون...
تعرّض ما لايقل عن 25 عقاراً في حماه المدينة للاستيلاء و"وضع اليد ومنع التصرف به تحت طائلة المساءلة" من قبل أجهزة أمنية سورية وأشخاص مرتبطين بشكل مباشرة بالحكومة السورية وفروعها الأمنية، وتعود ملكية تلك العقارات التي تم الاستيلاء عليها لأشخاص معارضين كانوا قد غادروا المدينة لأسباب أمنية، كما قيّدت تلك الأجهزة جميع المعاملات العقارية الأخرى في المدينة عبر اشتراط "الحصول على موافقة أمنية" قبل إجراء أي معاملة. الباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة في مدينة حماه تحدّث والتقى معقب معاملات وصاحب مكتب عقاري وثلاثة من ذوي مالكي عقارات تمت مصادرتها...