المزيد

نحن المنظمات الموقعة ادناه، اذ نرحب بقرار النيابة العامة الفرنسية إصدار مذكرات توقيف بحق ثلاثة من أبرز ضباط الاجهزة الامنية السورية ( اللواء علي مملوك مدير مكتب الأمن الوطني السوري، واللواء جميل الحسن مدير المخابرات الجوية، والعميد عبدالسلام فجر محمود مدير فرع التحقيق في فرع المخابرات الجوية في دمشق) فإننا نطالب المجتمع الدولي بدعم مبادرات دول كفرنسا وألمانيا في تمكين الضحايا، و\أو من يمثلهم قانونيًا، بالوصول الى العدالة والسعي وراء محاسبة الجناة، ودعم كافة الجهود لاطلاق عملية محاسبة حقيقية تتسم بالنزاهة والشفافية، بإشراف وضمانة دولية، تؤسس لدعم التوافق المجتمعي وبداية لسلام مستدام في سوريا.
قُتل مدني وجُرح عشرة آخرون نتيجة قصف مدفعي من القوات النّظامية السّورية تعرضت له بلدة حيان في محافظة حلب، حيث طال القصف منشئة صناعية وأحياء سكنية، وذلك خلال يومي 24 و 29 تشرين الأول/أكتوبر 2018، بحسب شهادة حصلت عليها سوريون من أجل الحقيقة والعدالة. تجدر الإشارة إلى أن هذا القصف يعدّ خرقاً لاتفاق "سوتشي" الذي عقده الرئيسان التركي والروسي والذي نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح ووقف أعمال العنف، ودخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2018. [1] وقال الناشط "عبيدة. ح" المقيم...
قُتل ثلاثة أطفال وثلاثة نساء ورجل مدني وأصيب عدد آخر جراء قصف للقوات النّظامية السّورية على قرية في ريف إدلب الجنوبي، وذلك مساء يوم 26 تشرين الأول/أكتوبر 2018، وذلك حسب شهادة حصلت عليها سوريون من أجل الحقيقة والعدالة. ويأتي هذا القصف في بعد اتفاق "سوتشي"[1] ما بين تركيا وروسيا، والذي نص على وقف الأعمال العدائية وإنشاء منطقة منزوعة السلاح. قال "جابر البكري" مدير مركز التمانعة الإعلامي" في حديث مع سوريون من أجل الحقيقة والعدالة يوم 27 تشرين الأول/أكتوبر 2018، إن القوات النّظامية السّورية المتمركزة عند قرية أبو الظهور والنقاط المجاورة...